مرحباً بك في عالمي! عمر الحربي شريكك التقني Omar Harbi Your Technical Partner

المقالات

قفْ باللواحظِ عندَ حدكْ

2013/02/24
|
0 تعليقات
|

قفْ باللواحظِ عندَ حدكْ – احمد شوقي

قفْ باللواحظِ عندَ حدكْ
يكفيكَ فتنة ُ نارِ خدكْ

واجْعل لِغِمْدِكَ هدْنَة ً
إن الحوادث مِلءُ غِمْدِك

وصُنِ المحاسن عن قلو
ب لا يَدَيْنِ لها بجُنْدِك

نظرتْ إليكَ عن الفُتو
رِ، وما اتَّقَتْ سَطَواتِ حدِّك

أَعلى رِواياتِ القَنَا
ما كان نِسْبتُه لقَدِّك

نال العواذلُ جهدَهم
وسمعتَ منهم فرق جهدك

نقلوا إليك مقالة ً
ما كان أَكثَرُها لعبدك

ما بي السهامُ الكثرُ من
جَفْنَيْكَ، لكنْ سهمُ بُعْدِك Bookmark and Share

اقراء المزيد

رَوّعوه ؛ فتولَّى مغضِبا

2013/02/23
|
0 تعليقات
|

 

رَوّعوه ؛ فتولَّى مغضِبا
أَعلِمتم كيف ترتاعُ الظِّبا؟

خُلِقت لاهِية ً ناعمة
رُبَّما رَوَّعها مرُّ الصَّبا

لي حبيبٌ كلَّما قيل له
صَدَّقَ القولَ ، وزكذَى الرِّيبا

كذاب العُذَالُ فيما زعمو
أَملي في فاتِني ما كذبا

لو رَأَوْنا والهوى ثالثُنا
والدُّجى يُرخي علينا الحُجُبا

في جِوار الليل، في ذمَّتِه
نذكر الصبحَ بأنَّ لا يقربا

مِلءُ بُرْدَينا عفافٌ وهوى
حفظ الحسنَ ، وصنتُ الأدبا

يا غزالاً أَهِلَ القلبُ به
قلبي السَّفْحُ وأَحْنى ملْعبا

لك ما أَحببت مِنْ حَبَّتِه
منَهلاً عذباً ، ومرعى ً طَيِّبا

هو عندَ المالِكِ الأوْلى َ به
كيفَ أشكو أنه قد سُلِبا؟

إن رأَى أَبْقَى على مملوكه
أَو رأى أتلفه واحتسبا

لكَ قدٌّ سجدَ البانُ له
Bookmark and Share

اقراء المزيد

أَريدُ سُلوَّكم، والقلبُ يأْبَى

2013/02/23
|
112 تعليقات
|

 

أَريدُ سُلوَّكم، والقلبُ يأْبَى – احمد شوقي

 

أَريدُ سُلوَّكم، والقلبُ يأْبَى
وعتبكُم ، وملءُ النفس عُتْبى

وأَهجركم، فيهجرني رُقادي
ويُضوِيني الظلامُ أَسًى وكرْبا

واذكركم برؤية ِ كلِّ حُسْنٍ
فيصبو ناظري، والقلب أصبى

وأَشكو من عذابي في هواكم
وأَجزيكم عن التعذيبِ حُبّا

وأَعلمُ أَن دَأْبكُمُ جَفَائي
فما بالي جعلتُ الحبَّ دأْبا؟

ورُبَّ مُعاتِبٍ كالعيش ، يشكى
وملءُ النفس منه هَوًى وعُتْبى

أتَجزيني عن الزُّلْفَى نِفاراً؟
عَتَبَتكَ بالهوى ، وكفاك عَتبا

فكلّ ملاحة ٍ في الناس ذنبٌ
إذا عُدّ النِّفارُ عليكَ ذنبا

أخذتُ هواك عن عيني وقلبي
فعيني قد دَعَتْ، والقلبُ لَبّى

وأَنتَ من المحاسن في مِثال
فديتكَ قالَباً فيه وقَلْبا

أُحِبُّكَ حين تثني الجيدَ تِيهاً
وأَخشى أَن يصيرَ التِّيهُ دَأْبا

وقالوا : في البديل رضاً ورووحٌ Bookmark and Share

اقراء المزيد

على قدرِ الهوى يأْتي العِتابُ

2013/02/23
|
0 تعليقات
|

 

على قدرِ الهوى يأْتي العِتابُ – احمد شوقي

 

على قدرِ الهوى يأْتي العِتابُ
ومَنْ عاتبتُ يَفْديِه الصِّحابُ

ألوم معذِّبي ، فألومُ نفسي
فأُغضِبها ويرضيها العذاب

ولو أنَي استطعتُ لتبتُ عنه
ولكنْ كيف عن روحي المتاب؟

ولي قلب بأَن يهْوَى يُجَازَى
ومالِكُه بأن يَجْنِي يُثاب

ولو وُجد العِقابُ فعلتُ، لكن
نفارُ الظَّبي ليس له عِقاب

يلوم اللائمون وما رأَوْه
وقِدْماً ضاع في الناس الصُّواب

صَحَوْتُ، فأَنكر السُّلْوان قلبي
عليّ، وراجع الطَّرَب الشباب

كأن يد الغرامَِ زمامُ قلبي
فليس عليه دون هَوى ً حِجاب

كأَنَّ رواية َ الأَشواقِ عَوْدٌ
على بدءٍ وما كمل الكتاب

كأني والهوى أَخَوا مُدامٍ
لنا عهدٌ بها، ولنا اصطحاب

إذا ما اغتَضْتُ عن عشقٍ يعشق
أُعيدَ العهدُ، وامتد الشَّراب

&nbsp […]

Bookmark and Share
اقراء المزيد

لقد لامني يا هندُ في الحب لائمٌ

2013/02/23
|
0 تعليقات
|

 

لقد لامني يا هندُ في الحب لائمٌ – احمد شوقي

&nbsp […]

Bookmark and Share
اقراء المزيد

لنا صاحبٌ قد مُسَّ إلا بقيَّة

2013/02/23
|
0 تعليقات
|

[…]

Bookmark and Share
اقراء المزيد
‹ Prev page1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 Next page ›